قسائم للأراضي

في ظلّ القيادة الرّشيدة لحضرة صاحب السّمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، تمّ تخصيص أضخم ميزانية بمبلغ قدره عشرة مليارات ريال سنويًّا لتجهيز الأراضي للمواطنين القطريين لتحقيق الإزدهار للمواطنين وضمان استقرارهم الإجتماعي. فيما تؤكد شركة “أشغال” بأنه سيتم الإنتهاء من مشروع البنى التحتية الأساسي في العالم 2019 والذي يقضي بتقديم 2511 قسيمة سكنيّة للقطريين، فضلاً عن مشروع البنى التحتية لتقديم 2487 قسيمة سكنية في العام 2002، و2270 قسيمة سكنية مع حلول العام 2021، مع مجموع 10،400 قسيمة سكنيّة ستتوزّع وتكون جاهزة لمشاريع البناء.

القروض السكنية

تقوم إدارة الإسكان في وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، بالتّعاون مع بنك قطر للتنمية، بتوفير التسهيلات اللازمة لشراء أو بناء المنازل للمواطنين المؤهلين، بما في ذلك قروض مختلفة، من أجل ضمان حق كل مواطن بالحصول على مسكنٍ لائق. فيما كل المؤسسات المالية تعتمد على نمو القروض السكنية من خلال تقديم حزم تنافسيّة للمواطنين القطريين (على اعتبار أن الكمية لن تتجاوز 70% من قيمة الأرض)، وقيمة الفوائد التنافسية، وتسديدات شهرية مرنة، وخطط للعملاء العاملين لحسابهم الخاص، والتأمين على الممتلكات وفقًا لسعر التّقييم (قيمة المبنى).

إحصاء 2020

كشفت بيانات الإحصاء للمباني والمنشآت، التي نفّذها جهاز التّخطيط والإحصاء في العام 2019 كجزء من التّحضيرات لإحصاء العام 2020، نسبة نمو ضخمة في قطاع الإسكان والمنشآت في البلاد في خلال العقد الأخير. وأظهرت المعلومات، في أثناء الحفل الإفتتاحي لإحصاء 2020 أن عدد المباني في قطر (المنجزة، وقيد الإنشاء، والمهدَّمة) ارتفع إلى 216،740 مبنىً هذا العام، مقارنةً مع 148،804 مبنىً في إحصاء العام 2010، أي ارتفاع بنسبة 45،6 بالمئة. كذلك، وصل عدد المباني المنجزة في العام 2019 إلى 200،417، وفقًا للإحصاء، مقارنةً مع 128،074 مبنىً في العام 2010، أي ارتفاع بنسبة 56،5 بالمئة. وقد تصدّرت المباني السّكنية القائمة بنسبة 80 بالمئة، تبعتها مباني المنشآت بنسبة 16 بالمئة، وقد توزّعت النسبة المتبقية على المباني السكنيّة والتّجارية وغيرها من المباني.

The Qatar National Vision 2030 and the FIFA World Cup 2022 are major growth drivers for Qatar’s construction industry. The ongoing implementation of major development projects across various sectors (building, hospitality, tourism, transportation, infrastructure) Translate Qatar’s vision as well as the recently-drafted National Development Strategy (NDS) 2017 – 2022, that aims at creating conducive conditions for more private public participation.